من هو روي بينتو، الشاب الذي أغرق مانشستر سيتي وهز أركان كرة القدم؟


كان السبب في قضية مانشستر سيتي الأخيرة والتي استبعد على إثرها من مسابقة دوري أبطال أوروبا لموسمين بقلم ( محمود عبد الرحمن )

.

لا حديث في ما يتعلق بكرة القدم الأوروبية سوى حديث استبعاد مانشستر سيتي من المشاركة في دوري الأبطال الأوروبي، خلال الموسمين المقبلين، بعد اتهامه بالتلاعب بلوائح اللعب المالي النظيف.

سبب هذا الخبر صدمة، حيث يُهدد مكانة مانشستر سيتي ومشروعه مع بيب جوارديولا ويُمكن حتى أن يفقده نجومه.

وبحسب غرفة التحكيم التابعة لهيئة المراقبة المالية للنوادي في الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، إن سيتي انتهك القواعد من خلال «المبالغة في إيرادات الرعاية في حساباته، وفي معلومات الحسابات المقدمة إلى اليويفا  بين عامي 2012 و2016، وفشل النادي في التعاون في التحقيق.

لكن من وراء هذه القضية؟ إنه البرتغالي الشاب، روي بينتو، القرصان الإلكتروني الذي يتواجد في الحبس وينتظر محاكمته عن 147 تهمة متعلقة بالتجسس والاختراق ونشر معلومات شخصية.

وشارك بينتو (31 عامًا) في تأسيس موقع "فوتبول ليكس" في عام 2015، ومن خلاله وبالتعاون مع عدة وسائل إعلام أوروبية مثل صحيفة "دير شبيجل" الألمانية، قام بتسريب ما يقرب من 70 مليون وثيقة، وحوالي 3.4 تيرابايت من المعلومات، تضمنت رسائل بريد إلكتروني لأشخاص وصفتهم الصحافة بـ"ذات نفوذ" في عالم كرة القدم.

وكشف "فوتبول ليكس" منذ انشائه، ادعاءات حول ما يصفه المنشئ باسم "الممارسات غير المشروعة التي تؤثر على عالم كرة القدم"، مثل تهرب كريستيانو رونالدو وليونيل ميسي وجوزيه مورينيو من الضرائب في إسبانيا، ورسائل البريد الإلكتروني الداخلية المستخدمة في اتهام مانشستر سيتي بانتهاك لوائح اللعب النظيف في الاتحاد الأوروبي لكرة القدم.

واستنادًا إلى تسريبات "فوتبول ليكس" أيضًا، نشرت صحيفة شبيجل تقريرًا يتحدث عن اغتصاب رونالدو لفتاة في أمريكا ودفعه مبلغًا كبيرًا لها مقابل صمتها، لكن محاميو رونالدو قاموا بنفي تلك التهم تمامًا، مؤكدين أن الرسائل الإلكترونية هي بين محامين لا يعملون مع كريستيانو رونالدو وعلى رسالة من الضحية المزعومة لم يتلقاها رونالدو أبدًا

 

.

وتسبب بينتو في إيقاف تفينتي الهولندي أوروبيًا لـ3 مواسم، بعدما كشف عن اختراقه لقواعد الاتحاد المحلي بعدما اتفق مع شركة دوين سبورتس لوكالة اللاعبين بإبرام عقودًا ضد اللوائح في عام 2015.

وبحسب صحيفة "ماركا" فإن بينتو أراد ابتزاز شركة دوين في البداية لعدم كشف التفاصيل، لكن الشركة رفضت، وبالتالي نشر تفاصيل أعمالها في الدوري البرتغالي وتم تغريم بورتو 50 ألف فرانك سويسري.

اعتقل بينتو في نهاية المطاف في 16 يناير 2019 في بودابست، حيث كان قد انتقل قبل عدة سنوات كطالب في إيراسموس، بعد عودته من السوبر ماركت مع والديه.

وبقى السؤال، هل روي بينتو مُجرم وقرصان غير شرعي، أم كاشف عن الفساد؟

 

يُجيب مُحاميه بحسب صحيفة آس الإسبانية، بأنه بدون مواطنين مثل روي سيكون معرفة شبكات الفساد وغسيل الأموال"، فيما دافع إدوي بلنل مدير شبكة ميديا بارت الفرنسية عن بينتو، قائلا "روي ليس مجرمًا بل بطل كبير".

ووصل الأمر إلى قيام جمهور نادي فرايبورج بدعمه خلال مواجهتهم ضد فولفسبورج في الدوري الألماني في الموسم الماضي، من خلال رفع لافتة كتب عليها "روي بينتو، ابق قويًا".

الشيء نفسه فعله جمهور بوروسيا دورتموند بلافتة رفعها خلال مباراة الذهاب من دور الـ16 لدوري أبطال أوروبا أمام توتنهام هوتسبير على ملعب ويمبلي في فبراير من العام الماضي.